منتدي الملاك الطـــــــاهــــــــــر


منتدى اسلامى ثقافى اجتماعى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» !!!تٍّوٍّﮝيِّلِّ ﮝرِيِّآزٍّيِّ|صِّيِّآنِّةٍّ ﮝرِيِّآزٍّيِّ01111747277_سَموحة
الخميس 30 مارس 2017, 10:01 am من طرف اللي جاي احلي

» النفس تبكى على الدنيا
الثلاثاء 06 سبتمبر 2016, 2:34 pm من طرف سهم الاسلام

» نصيحه لكى أختى
الثلاثاء 06 سبتمبر 2016, 2:29 pm من طرف سهم الاسلام

» قصة الشيخ والصناديق الأربعه
الإثنين 06 يونيو 2016, 3:25 pm من طرف قاهرة الاحزان

» قصه عن بر الوالدين مؤثره جدا
الأربعاء 04 مايو 2016, 4:36 pm من طرف دموع الليل الحزين

»  :: قلب صائم _ د/ خالد الحداد _ رمضان قرب2 ::
الإثنين 25 أبريل 2016, 9:12 pm من طرف ورد المنى

» :: رحلة الأشواق في رمضان _ د/ عبدالرحمن الصاوي _ رمضان قرب2 ::
الإثنين 25 أبريل 2016, 9:04 pm من طرف ورد المنى

» خطوات لتعليم الطفل وتحبيبه فى حفظ القرآن
الأربعاء 20 أبريل 2016, 7:02 pm من طرف نورالقمر

»  رمضان خالص لله مع د. ضياء بدور - رمضان قرب1
الأربعاء 13 أبريل 2016, 10:23 pm من طرف ورد المنى

» حكايه تلات شباب سافروا
الثلاثاء 12 أبريل 2016, 6:13 pm من طرف شاعرالرومانسيه

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 ابطال المستقبل المشرفين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دموع من دم

avatar


عدد المساهمات : 21
نقاط : 2949
تاريخ التسجيل : 11/12/2009

مُساهمةموضوع: ابطال المستقبل المشرفين   الأحد 13 ديسمبر 2009, 11:55 am

بابتسامة ذات مغزى، وبعد مكالمة مع أخيها قالت: سبحان الله لا يتحدث أخي أبدًا إلا إن كان يريد شيئًا، ونسمع أخرى تشكو أنها كانت تزمع السفر وكان موعد طائرتها في الصباح الباكر وخرجت من منزلها الخامسة صباحًا والظلام يخيم على الدنيا، وطلبت التاكسي بمفردها لتلحق بالطائرة ولها إخوة وأخوال وأعمام لم يعرض أي منهم أن يقوم بتوصيلها ولو حتى غيرةً على المحارم


وأخرى تحكي أنها ركبت حافلةً وصُعقت عندما رأت الشباب والرجال يتسابقون على الكراسي الفارغة وتركوا النساء وقوفًا، وعندما اعترضت وطلبت منهم أن تجلس مكان أحدهم امرأةٌ عجوزٌ كانت الطامة عندما قال أحد الرجال بصوته الأجش اصمتي يا امرأة ألا تدرين أن صوت المرأة عورة، ألا تستحين، ولم يتحرك من كرسيه، فردَّت على الفور: هذا هو ما أفلحتم فيه وما استطعتم عليه، وهذا هو سبب ما نحن فيه من نقصان.



وأخرى قاربت على الثمانين عامًا وما زالت تنفق على ولدها الذي قارب الأربعين، ودومًا يستنزفها ويطلب منها بلا انقطاع ولا حياء، وهذه تستغيث بالله من ولدها الذي حول منزلهم الهادئ إلى جحيم من كثرة صراخه واعتراضاته ومشاجراته مع الأم والأب والإخوة والأخوات. فنجد الشكوى العامة شبابًا لا يتحمل المسئولية ويطلب ماله وأكثر ولا يعطي ما عليه وأقل، الكثير منهم تفكيرهم أناني يرفعون شعار أنا.. أنا ويموت الجميع يريدون كل شيء بسهولة ويسر ولا يريدون بذل المجهود من أجل ذلك، يفكرون دومًا في المكسب والثمرة ويريدون أن يعيشوا حياةً رغدةً مرفهةً بدون أن يصعدوا على أول درجات السلم؛ فيتسبب بعضهم في تعاسة أنفسهم وأسرهم والبعض منهم لا يرضى مطلقًا، ودومًا في تأفف وشكوى، الحمد والشكر نادرًا ما يلفظوه



أمر يستحق التوقف عنده لنسأل أنفسنا: ما الذي أدى إلى ذلك؟
هل هي تلبية كل طلباتهم عندما كانوا أطفالاً؟
هل هو الدلال والاهتمام الزائد والرعاية المضيعة؟
هل هي اللعب المرفهة التي اعتادوا اللعب بها في صغرهم؟
هل عدم الجدية في أي شيء خاص بهم؟
هل... هل... هل... ؟؟؟


أمر مرعب أن يأتي جيل في الكثير من شبابه هذه الصفات التي تتعارض مع أي تقدم أو رُقي، وعيد الطفولة يحبو ليدق على الأبواب تمسك بنا الأمل لنرى شباب المستقبل أكثر رجولة، وأكثر جدية عن طريق أطفال الجهاد في فلسطين والعراق وأفغانستان والصين وغيرها من البلاد؛ فقد خطط لهم سبحانه وتعالى طفولةً رائعةً يتخرج منها أبطال لهم القدرة على حمل راية الإسلام.



فرأينا طفلاً يقف بطل شجاع أمام الدبابات، وآخر يتحدث عن معاناة أهله بكل طلاقه، وطفلاً يحمل حجرًا يرمي به العدو، وآخر يتفرغ لحفظ كتاب الله بأكمله ومعه آلاف من الرفاق، وتغيرت الأهداف والأحلام وأصبح حلم الصبي إخراج العدو وتحرير الأرض، والأخذ بثأر أخيه الشهيد، ورفع راية الإسلام.


أحلام رائعة حقًا عظيمة، فبدلاً من أن يحمل الطفل البلي ليلعب به أصبح يحمل الرشاش ليتدرب عليه من أجل إعادة العزة والكرامة، وحُفر في قلب أطفالنا المسجد الأقصى، وسمعنا الكثير منهم يتمنى الشهادة وابتسمنا لأحدهم وسألناه أي شهادة تقصد؟ قال: "الشهادة الكبيرة التي تدخلني الجنة ويكون موتي سهلاً لا أشعر به، وهناك سأرى أبي وأخي وشكلي هيكون جميل، وأقول لربنا بحبك قوي".


بالطبع طفولة مختلفة عن سابقتها التي كنا نسألهم عمن يحبون من الممثلين والممثلات؟!، وما هي المسلسلات التي يتابعونها والأفلام التي يعشقونها؟!، و"مامي" ماذا فعلت له؟!، و"بابي" ماذا أعطاه؟!، فكانت النتيجة التي نصطلي بنارها وتفجعنا مشاهدها


إن نفير الجهاد الذي استجابت له بعض الدول الإسلامية هو حبل النجاة لأطفالنا حتى يستحقوا لقب "أطفال مسلمون".



لنعيد أمجاد أسامة بن زيد وفتى الأخدود وقاتلي أبي جهل، إن الطفل منذ ولادته نُسمعه الأذان لتكون استجابته لخالقه سبحانه وتعالى؛ فهو منذ الولادة مختلف عن كل أطفال الدنيا فهو حامل رسالة الإسلام وعليه أن يتعلمها ويتقن تطبيقها، ويتدرب على تنفيذها ليكون مصباحًا لغيره، وعندما يكبر يصبح جنديًا لخالقه لا يأتمر إلا بأمر ولا يطبق إلا شرعه، ويكون من أول طلائع جيش الرحمة الذي يخرج الناس من عبادة العباد والأهواء إلى عبادة الله الواحد الأحد؛ فتكون طفولته جادة قد تحدد مع بدايتها هدفه وهو الفردوس الأعلى من الجنة برضا المولى جل وعلا، فلا يرى سواه ولا يعمل إلا لله


علينا أن نحتفل هذا العام بكل طفل احتُلت أرضه، ونظهر براءته فيما يعاني من موت الأهل وتهدم الدار، ونلقي الضوء على ما يشعرون به من أرق وفزع وخوف، ونروي قصص معاناتهم وجهادهم لأطفالنا، ونظهر بشاعة وجه العدو عندما يواجه أطفال عزل بمدافع ودبابات وقنابل ﴿وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللهُ وَاللهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ﴾ (الأنفال: من الآية 30)، فسيتولد عن كل ذلك- بمشيئة الخالق- شباب جسور لا يخشى في الله لومة لائم، وستجد المرأة عندما تنادي وامعتصماه ستجد ألف معتصم يأتي لنجدتها- بإذن الله تعالى- فالأمل معقود على هذه الطفولة الممتحنة المبتلاة.


تحية خالصة مني لكل طفل تطأ قدماه أرض الجهاد، أقف لكم بإكبار وتقدير واحترام مقدرة معاناتكم مستشعرة أحاسيسكم المرهفة الطاهرة، ونحن بانتظار أبطال الغد المشرق وسنتلقاهم برحمة الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جنة الدنيا
مشرف
مشرف
avatar


عدد المساهمات : 307
نقاط : 3474
تاريخ التسجيل : 13/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ابطال المستقبل المشرفين   الإثنين 14 ديسمبر 2009, 8:54 pm

ياااااااااه
ده اقل واجب ممكن يعمله شباب اليومين دول
ربنا يهدي شبابنا وجميع شباب المسلمين اللي هما المستقبل لبلادنا...آمين
بارك الله فيكي اختي موضوعك بجد غاية في الاهمية
جزاكي الله عنا كل خير
ننتظر منكي المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
admin
Admin
avatar


ذكر

عدد المساهمات : 1313
نقاط : 4496
تاريخ التسجيل : 06/08/2009
العمر : 47
الموقع : جمهورية مصر العربيه

مُساهمةموضوع: رد: ابطال المستقبل المشرفين   الأحد 20 ديسمبر 2009, 5:14 pm

اضم صوتى لصوتك اختى الفاضله واقف تقديرا
واحتراما لكل طفل وكل شاب وشيخ وام واخت
وقفت ضد عدونا عدو الاسلام وعدو الله داعيا
ساجدا باكيا لله عز وجل ان ينصرنا على اليهود
وعلى كل اعداء الدين واعداء الله
اللهم انصرنا وانصر الاسلام والمسلمين
واهدى اولادنا وصوب عقول الامهات والاباء لتربية
ابناءهم تربية صحيحه تخرجهم شبابا لله عابد
وللوطن حافظ وللعدو صامد
واجعل كيد العدو فى نحره واقضى عليهم يارب


يا قارئ خطي لا تبكي على موتي.. فاليوم أنا معك وغداً في التراب.. فإن عشت فإني معك وإن مت فاللذكرى..! ويا ماراً على قبري لا تعجب من أمري.. بالأمس كنت معك وغداً أنت معي.. أمـــوت و يـبـقـى كـل مـا كـتـبـتـــه ذكــرى فيـا ليت كـل من قـرأ خطـي الدعاء لى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dmoo.akbarmontada.com
عاشق الليالى
مشرف
مشرف
avatar


أوسمة العضو عضو جديد
ذكر

عدد المساهمات : 787
نقاط : 3343
تاريخ التسجيل : 07/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: ابطال المستقبل المشرفين   الأربعاء 23 فبراير 2011, 1:15 pm

جزاكى الله خير اختى وبارك االله فيكى على مواضيعك الرائعة ونرجو منكى الافضل والمزيد :مكم: :نتانت:


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ابطال المستقبل المشرفين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الملاك الطـــــــاهــــــــــر :: .¸¸۝❝ملاك المنتدبات العامة❝۝ :: ملاك الحوار والنقاش-
انتقل الى: